بسم الله الرحمن الرحیم

متن روایت مطرح شده از کتاب الغيبة (للطوسي)/ كتاب الغيبة للحجة النص 349

أخبرني جماعة عن التلعكبري عن أحمد بن علي الرازي عن الحسين بن علي عن أبي الحسن البلخي عن أحمد بن مابندار الإسكافي عن العلاء النداري‏[1] [المذاري‏] عن الحسن بن شمون قال: قرأت هذه الرسالة على علي بن مهزيار عن أبي جعفر الثاني بخطه‏ بسم الله الرحمن الرحيم‏ يا علي أحسن الله جزاك و أسكنك جنته و منعك‏ من‏ الخزي‏ في‏ الدنيا و الآخرة و حشرك الله معنا يا علي قد بلوتك و خبرتك‏[2] في النصيحة و الطاعة و الخدمة و التوقير و القيام بما يجب عليك فلو قلت إني لم أر مثلك لرجوت أن أكون صادقا فجزاك الله جنات‏ الفردوس نزلا فما خفي على مقامك و لا خدمتك في الحر و البرد في الليل و النهار فأسأل الله إذا جمع الخلائق للقيامة أن يحبوك برحمة تغتبط بها إنه سميع الدعاء[3].

[1] في البحار: المذاري، و المذار: في ميسان بين واسط و البصرة. و كانت بالمذار وقعة لمصعب بن الزبير على أحمر بن سميط النخلي( معجم البلدان).

[2] في البحار و نسخة« ف» خيرتك.

[3] عنه البحار: 50/ 105 ذ ح 22.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *